كم عدد سور القران الكريم بالترتيب

سورة المعارج

تقع سورة المعارج المدينة في الجزء القبل الأخير في المصحف أي في الجزء التاسع والعشرون في القرآن الكريم، وترتيبها في المصحف السبعون، وبدأت هذه السورة العظيمة المباركة بالعبارة التالية “سأل سائل بعذاب واقع”.

وفي السورة الكثير من العبارات المتنوعة بين الاسمية والفعلية، ويوجد في الأفعال ما هو مرفوع وما هو منصوب وما هو مجزوم، لذا سوف نقضي سطور هذا المقال في رحاب سورة المعارج الرائعة.

ما هي الجمل الاسمية والجمل الفعلية؟

الجملة الاسمية هي الجملة التي تبدأ باسم ويسمى المبتدأ، وبعد ذلك يأتي الخبر ليخبرنا بمعلومة عن المبتدأ ويكمل الجملة، ثم يأتي الجار والمجرور أو لا يأتي مثل أحمد مهذب، أو أحمد مهذب في الفصل.

الجملة الفعلية هي التي تبدأ بفعل ثم فاعل، وقد تكمل الجملة مفعول به أو مفعول مطلق أو أي نوع من أنواع المفاعيل، ويكون الفعل مضارع أو ماضي وأمر، وينقسم الفعل المضارع المجزوم والمنصوب والمرفوع.

الجمل الاسمية والجمل الفعلية في سورة المعارج

هناك الكثير من الجمل الاسمية والجمل الفعلية في سورة المعارج، ومن الجمل الفعلية الواردة في السورة ما يلي:

  • سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ.
  • تَعْرُجُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ.
  • فَاصْبِرْ صَبْرًا جَمِيلا.
  • وَنَرَاهُ قَرِيبًا.
  • يُبَصَّرُونَهُمْ يَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ.
  • تَدْعُو مَنْ أَدْبَرَ وَتَوَلَّى.

أما الجمل الاسمية التي وردت في سورة المعارج كما يلي:

  • إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيدًا
  • السَّمَاء كَالْمُهْلِ
  • الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ
  • إِنَّ الإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا
  • إِنَّ عَذَابَ رَبِّهِمْ غَيْرُ مَأْمُونٍ.
  • أُوْلَئِكَ فِي جَنَّاتٍ مُّكْرَمُونَ
  • كَأَنَّهُمْ إِلَى نُصُبٍ يُوفِضُونَ

أفعال مضارعة من سورة المعارج

سورة المعارج بها الكثير من الأفعال، ومعظم الأفعال التي وردت بها أفعال مضارعة حيث أنها تعبر عن حال الكافرين وأخرى تعبر عن حال المؤمنين كما يلي:

  • تَرْهَقُهُمْ.
  • يُوعَدُونَ.
  • تَعْرُجُ الْمَلائِكَةُ.
  • يَرَوْنَهُ بَعِيدًا.
  • تَكُونُ الْجِبَالُ.
  • يُبَصَّرُونَهُمْ.
  • يُصَدِّقُونَ.
  • يُحَافِظُونَ.
  • يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا.
  • يَخْرُجُونَ مِنَ الأَجْدَاثِ.
  • يُوفِضُونَ.

الأفعال المرفوعة في سورة المعارج

فيما يلي سوف نعرض لكم الأفعال المضارعة المرفوعة التي وردت في سورة المعارج، والأفعال المرفوعة هي أفعال مضارعة لم يسبقها حرف جزم أو حرف نصب:

  • تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ، وفي هذه الجملة الفعل تَعْرُجُ فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة.
  • تَدْعُوا مَنْ أَدْبَرَ وَتَوَلَّى، الفعل المضارع تَدْعُوا فعل مضارع مرفوع لأنه فعل غير مسبوق بحرف جزم أو حرف نصب.
  • يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ سِرَاعًا كَأَنَّهُمْ إِلَى نُصُبٍ يُوفِضُونَ، هنا الفعل المضارع يَخْرُجُونَ فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعة ثبوت النون لأنه فعل مضارع من الأفعال الخمسة، والأفعال الخمسة ترفع بثبوت النون.

الأفعال المنصوبة في سورة المعارج

الأفعال المنصوبة هي الأفعال التي يسبقها حرف من حروف نصب الفعل المضارع مثل أن، وفيما يلي سوف نعرض لكم الأفعال المنصوبة التي وردت في سورة المعارج:

  • أَنْ يُدْخَلَ جَنَّةَ نَعِيمٍ. (هنا الفعل المضارع يُدْخَلَ فعل منصوب لأنه فعل مسبوق بحرف أن).
  • أَنْ نُبَدِّلَ خَيْرًا مِنْهُمْ وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ. (هنا الفعل نُبَدِّلَ منصوب لأنه يسبق بحرف أن).
  • حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ. (الفعل المضارع المنصوب هنا هو يُلَاقُوا).

الأفعال المجزومة في سورة المعارج

أما الأفعال المجزومة هي الأفعال المضارعة التي يسبقها حرف جزم، ولا يوجد في سورة المعارج إلا فعل مجزوم واحد فقط.

وهذه الجملة هي (لَا يَسْأَلُ حَمِيمٌ حَمِيمًا)، حيث إن الفعل يَسْأَلُ فعل مضارع مجزوم نظراً لأنه مسبوق بحرف لا النافية وهي من حروف الجزم.

نائب الفاعل في سورة المعارج

هنا سوف نبحث في سورة المعارج ونحدد ما ورد فيها من فاعل أو من نائب الفاعل.

أولا سوف نعرض ما ورد في سورة المعارج من فاعل في الجمل الفعلية، والفاعل كما يلي:

  • سأل سائل.
  • تعرجُ الملائكة.
  • يرونه بعيداً.
  • تكون السماء.
  • وتكون الجبال.
  • ولا يسأل حميم حميماً.
  • إذا مسه الشر.

وفيما يلي سوف نعرض لكم نائب الفاعل الذي ورد في سورة المعارج:

  • يبصرونهم.
  • خلق هلوعاً.
  • أن يدخل جنة.
  • الذي يوعدون.

أعراب سورة المعارج

  • سأل فعل ماضٍ، سائل فاعل، بعذاب جارٌّ ومجرور، واقع نعت.
  • ليس فعل ماضٍ ناسخ، له جارٌّ ومجرور، الخبر هنا مقدم، دافع اسم مؤخَّر، والجملة نعت.
  • كان فعل ماض ناسخ، مقداره اسم، والهاء مضاف إليه، خمسين خبر، ألف تمييز، سنة مضاف إليه.
  • فاصبِرْ الفاء الفصيحة، اصبر فعل أمر، صبرًا مفعول مطلق.
  • إنهم حرف ناسخ والهاء اسم، يرونَه فعل مضارع مرفوع، الواو فاعل، والهاء مفعول به أول، بعيدًا مفعول به ثانٍ.
  • تكون فعل مضارع ناسخ، السماء اسم، كالمهل الكاف خبر تكون، ولا للنفي، يسأل فعل مضارع مرفوع، حميم الفاعل، حميمًا المفعول به الأول، والمفعول الثاني محذوف.
  • يبصَّرونهم فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع، والواو نائب الفاعل، والهاء المفعول به الثانٍ.
  • يود فعل مضارع مرفوع، المجرم فاعل، يفتدي فعل مضارع مرفوع، والفاعل هو، والمصدر في محل نصب.
  • ومَن عطف بالجر، جميعًا حال، ثم حرف عطف، ينجيه فعل مضارع مرفوع، والفاعل هو، والهاء مفعول به.
  • إنها حرف ناسخ، والهاء اسم، لظى خبر.
  • الإنسان اسم إن، فعل ماض مبني للمجهول، ونائب الفاعل هو، هلوعًا حال، جزوعًا حال، منوعًا حال.
  • إلا للاستثناء، المصلين مستثنى منصوب.
  • هم مبتدأ، دائمون خبر، والجملة صلة الموصول.
  • في أموالهم جار ومجرور خبر مقدَّم، حق مبتدأ مؤخَّر.
  • هم مبتدأ، مشفقون خبر.
  • غير خبر إن، لفروجهم الجارُّ والمجرور متعلقان بحافظون، حافظون خبر.
  • إلا أداة استثناء، على أزواجهم جار ومجرور، أو للعطف، ما منصوب للاستثناء، أيمانهم فاعل.
  • أولئك في جنات مُكرمون، مبتدأ وخبر.
  • فمالِ اسم استفهام، الذين جار ومجرور، قِبَلَك منصوب على الظرفية المكانية، مهطعين حال، عن اليمين جارٌّ ومجرور، عزين حال.
  • أن حرف نصب، يدخل فعل مضارع مبني للمجهول، ونائب الفاعل هو، جنة مفعول به ثانٍ، نعيم مضاف إليه، والمصدر المؤول في محل نصب.
  • كلا للردع، وخلقناكم في محل رفع خبر، خلقناهم فعل وفاعل ومفعول به.
  • فلا الفاء استئنافية، أقسم فعل مضارع مرفوع، إنا لقادرون حرف ناسخ، اللام مزحلقة، قادرون خبر.
  • على أن نُبدِّل خيرًا منهم مصدر في محل جر، نبدل فعل مضارع منصوب، والفاعل نحن، خيرًا مفعول به، وما نافية، نحن اسم، بمسبوقين الباء حرف جر ومسبوقين خبر.
  • فذرهم فاء فصيحة، ذرهم فعل أمر والفاعل أنت والهاء مفعول به، يخوضوا فعل مضارع مجزوم، والواو فاعل، حتى حرف غاية، يلاقوا فعل مضارع منصوب والواو فاعل.
  • يومهم ظرف زمان، الذي نعت، يوعدون فعل مضارع، والواو فاعل، والجملة صلة الموصول.
السابق
ما هي المدينة التي اجتمع فيها المسلمون سرًا ؟
التالي
بماذا لقب الزبير بن العوام في الإسلام