ولادة السيدة مريم عليها السلام

لقد كان عمران والدها كما كانت زوجته أم مريم عليها السلام تسمى حناء وكانت تلك المرأة لا تلد وذات يوم قد رأت طيرًا يزق فرخه فشعرت بعاطفة الأمومة تتحرك بداخلها، وبالتالي قد تمنت من الله عز وجل أن يرزقها بولد كريم لها والتي سوف تجعله خادم لبيت المقدس في حال قد رزقها الله به.

قد كانت تظن بانها سوف تلد ذكرًا وبالتالي سوف تنذره كخادم لبيت المقدس حتى يتمكن من القيام بخدماته بها وبواجباته تجاه البيت، ولكنها لم تكن تعلم بأنها سوف تلد أنثى وهي مريم حيث كرمها الله وحفظها طوال حياتها وقد كلف الله زكريا عليه السلام برعايتها دونًا عن كل الرجال مع العلم أن زكريا هو زوج أخت مريم عليهم السلام.

حياة السيدة مريم عليها السلام

كان زكريا عليه السلام يقوم بتعليمها جميع أمور الدين الإسلامي والأخلاق الحسنة وبالتالي قد نشأت على الطهارة والعفة فقد كانت سيدة صالحة تقضي حياتها في عبادة الله سبحانه وتعالى، فقد كان يدخل زكريا عليها المحراب يجد لديها خيرات من الله سبحانه وتعالى حيث كان يجد فاكهة الصيف في الشتاء وفاكهة الشتاء في الصيف.

لقد جاء الوحي على مريم عليها السلام من قبل جبريل بحمله لروح عيسى عليه السلام دون وجود أب خاص به حيث كانت مريم عذراء تمامًا، وقد جاءها الابن هذا من الله سبحانه وتعالى فقد اعطاها جبريل الروح ودخلت في صدرها ومن هنا بدأت فترة حملها به.

حمل السيدة مريم عليها السلام

  • لقد حملت مريم في عيسى عليه السلام لعدة أشهر كونها كون السيدات الطبيعية ومن ثم انتقلت إلى مكان بعيد حتى تلد طفلها براحة وبعيدًا عن الناس، فقد كانوا يطعنوا في شرفها وعفتها بأنه قد جاءت بولد دون زواج ودون وجود رجل وقد كانت مهمومة وحزينة حينما جاء موعد ولادتها.
  • لقد كانت تستند إلى نخلة وفي مكان جاف وقد كانت متوترة وتشعر بالغضب لوضعها ولكن الله سبحانه وتعالى أرسل لها جبريل يخبرها بأنها سوف تجد نهرًا به مياه عذبة، كما أخبرها بأن تهز جزع النخل وتأكل رطبًا منها كما نصحها بأن تسعد بولدها ولا تحزن وألا تكلم الناس كأمر من الله سبحانه وتعالى.
  • بعد ولادتها بأربعين يومًا لعيسى عليه السلام قد ذهبت لقومها حيث كانوا يبحثوا عنها وبالتالي ذهبت مع مولودها الجديد لهم مع التوكل على الله سبحانه وتعالى، وقد جعل الله عيسى أن يتحدث في المهد صبيًا بأنه عبد الله حتى تعجب الجميع من كلام هذا الطفل الذي لم يبلغ حتى يتمكن من الكلام من أجل تبرئة مريم عليها السلام من أي تهم قد وجهت لها.

لقب السيدة مريم عليها السلام

لقد أطلق على مريم عليها السلام اسم خاص بها وهو لقب البتول ومعنى هذا الاسم وفقًا لعلماء اللغة هو المنقطعة عن الرجال أو المنقطعة عن الزواج، كما يقصد به أيضًا المتفرغة لعبادة الله أي التي لم تتزوج حتى تتفرغ لعبادة الله سبحانه وتعالى وبالتالي قد أطلق على مريم العذراء عليها السلام.

السابق
ما هي السورة التي ورد فيها دعاء الركوب
التالي
فوائد حسن الظن بالله والتوكل عليه