قبول العمل في رمضان

كما سبق وذكرنا هنالك العديد من العلامات التي يمكن من خلالها التعرف عما إذا كان العمل مقبولا أم لا، ومن اهم هذه العلامات ما يلي:

  • الاستمرار والثبات على طريق الطاعة والعبادة والقيام بالأعمال الصالحة حتى عقب انقضاء شهر الصيام، مثل الاستمرار في أداء صلاة قيام الليل وقراءة القرآن الكريم وتدبر الأيات والمعاني الخاصة به وتفكرها، وكذلك الإكثار من صيام التطوع عقب صوم الفرض، والإكثار من إخراج الصدقاء ومساعدة الفقراء وصلة الأرحام، فرب العالمين سبحانه وتعالي إذا رضى عن عبد من عباده وفقه للقيام بسائر الأعمال الصالحة على اختلاف أنواعها ولمزيد من العبادات.
  • ينتاب المسلم شعورا دائما بالخوف من عدم القبول، فالعبد المؤمن يشفق على نفسه ويخشى أن يحرمه المولي عزوجل من قبول طاعاته وأعماله، ويرى بأنه مهما فعل فذلك لا يعتبر شيء على خالقه ومولاه، فتجده غير مغترا بسبب الأعمال التي قام بتأديتها بل يشعر بصغر حجم ما قام به وأنه لا يساوى مقدار بسيط جدا من حجم النعم التي أنعم الله بها عليه،  لذلك يلجأ إليه راجيا له متسولا إليه ويسأله التقبل منه.
  • الحفاظ على الأخلاق الفاضلة والإحسان إلى خلق الله، والابتعاد عن العادات السيئة والتي منها الغيبة والنميمة وآفات اللسان وما غير ذلك من الذنوب والمعاصي الأخري المحرمة التي تم التدرب على تركها خلال أيام الشهر الفضيل.
  • انشراح الصدر ومحبة فعل الطاعات والعبادات والأعمال الصالحة، وكراهية اقتراف المعاصي والآثام والنفور منها، فالعبد الذي يتذوق حلاوة الطاعة يكون أشد حرصا على الحفاظ عليها وبالتالي يوفقه المولى عزوجل لها.

علامات آخري لقبول العمل

  • إخلاص العمل للواحد القهار والخوف من عقابه وعذابه ورجاء ثوابه، فذلك من شأنه سببا من أسباب جعل الأعمال التي يقوم بها العبد المسلم صادقة وبعيدة عن الرياء، وبالتالي يحبها المولي عوجل ويجازى فاعلها خير الجزاء.
  • المداومة على الاستغفار، وهذه العبادة من أعظم وأهم العبادات التي تتسم بفوائدها المتعددة سواء في الدنيا أو الآخرة.
  • ترك الذنوب التي كان يتم اقترافها في الماضي والتوبة منها توبة نصوحة وعدم العودة إليها مجددا.

كيفية استغلال شهر رمضان

  • إخلاص نية الصيام لرب العالمين بحيث لا يتخلله أي شكل من أشكال الرياء أو المباهاة بين الناس، ويكون ذلك عن طريق استشعار المسلم بعظيم الأجر والثواب الذي اعده المولي للصائمين.
  • الحفاظ علي أداء الصلوات المفروضة في الأوقات المحددة لها، وكذلك النوافل وقيام الليل.
  • إخراج الصدقات والمشاركة في إطعام الفقراء والمساكين وكسوة المحتاجين وما غير ذلك.
  • قراءة القرآن الكريم بخشوع وتدبر وتفكر لمعانيه وأحكامه، ومن الأمور المستحبة ختمه في هذا الشهر المبارك.
  • الاعتكاف في المساجد وبخاصة خلال العشر الأواخر من الشهر حيث ليلة القدر.
  • الإكثار من التسبيح والحمد والاستغفار والتهليل والصلاة على النبى المصطفي.
السابق
اسماء العشرة المبشرين بالجنة
التالي
كيفية اداء صلاة عيد الاضحى

mersin eskort

- eskort eskisehir -

escort ankara