تعريف الأسهم و أنواعها

تعريف الأسهم و أنواعها

تعريف الأسهم و أنواعها: تعتبرالأسهم أداة تمويل أساسية لتكوين رأس المال في الشركات المساهمة. إذ تطرح للاكتتاب العام ضمن مهلة محددة و ضوابط معينة يعلن عنها في نشرة الإصدار.

ويمكن تعريف الأسهم بأنها الحصة التي يقدمها الشريك في شركات المساهمة. و الأسهم تمثل جزءا معينا من رأس مال الشركة. و يتمثل السهم في صك يعطى للمساهم و يكون هذا الصك وسيلة إثبات حقوق المساهم في الشركة.

ما هو تعريف الأسهم

الأسهم (بالإنجليزيّة: Stocks) هي حصّة ضمن حصص الشركة تتبع ملكيّةً فرديّةً أو جماعيّةً، وتُشكّل الأسهم نسبةً مئويّةً من رأس مال الشركة.

تُعرف الأسهم أيضاً بأنّها نوع من الأوراق الماليّة الصادرة عن الحكومات أو الشركات، تعتمد على مُعدّل فائدة ثابت.

يمكنك أيضاً مشاهدة هذا المقال

مفهوم الأسهم

تعرف بأنّها أوراق ماليّة ذات قيمة مُتساوية، تُستخدَم في التداول. سواءً بطريقة مُباشرة أو من خلال الأسواق الماليّة. ويُعتَبر كلّ سهم حقّاً من حقوق المُلكيّة الذي يضمن لمالكه الحصول على حصة مُحدّدة من رأس مال المنشأة.

و هكذا نكون قد شرحنا بالتفصيل ما هو تعريف الأسهم وفيما يلي سنذكر بالتفصيل ما هي أنواعها

أنواع الأسهم

تختلف أنواع الأسهم وفقاً للأُسس المعتمدة في تصنيفها، وفيما يأتي معلومات عن أهم أنواع الأسهم وتعريفها

  •  النقديّة: هي الأسهم الرئيسيّة التي تُشكّل قيمة نقديّة من رأس مال الشركات، كما تقبل التداول في السوق الماليّ. لأنّ النقود هي وحدة حساب وقياس قيم رؤوس أموال الشركات.
  • العينيّة: هي الحصص التي يقدمها بعض المُساهمين للشركات، ولكن بشرط أن تكون قيمتها مساويةً للقيمة النقديّة الخاصة بالأسهم. وأن تتساوى مع القيمة السهميّة أو مضاعفاتها ممّا يساعد على سهولة حسابها.
  • الاسميّة: هي الأسهم التي يُسجل عليها اسم صاحبها. ويُدرج رقم متسلسل لكلّ سهم منها في دفاتر حسابات الشركة، وتُسجل التغييرات الخاصة في ملكيتها بشكل دائم.
  • الأسهم لحاملها: هي الأسهم التي ليس ضروريّاً ذِكر اسم مالكها، بل يكفي وجود دليل على ملكيّتها من أجل المُساهمة في إثبات عوائدها لمالكها.
  • الإذنيّة: هي الأسهم التي تعتمد على اسم مكتتبها، ويتمُّ تداولها بناءً على وجود إشارة من مالكها بتوقيع منه يَدلّ على تخلّيه عن ملكيتها. ويُطلق على هذه الإشارة مُسمّى التظهير، ولا توجد أيّ حاجةٍ لتقييد هذه العملية في سجلات الشركة.
  • الأسهم العاديّة: هي الأسهم التي تصدر بقيم متساوية معاً، وتعدُّ أصل الأسهم الصادرة عن الشركات المساهمة.
  •  الممتازة: هي نوع مميّز من الأسهم توفر لمالكها مجموعة من المميزات التي تميزها عن الأسهم العاديّة، ومنها ضمان القيمة الأصليّة للسهم في حال خسارته. وأولويّة حصولُ أصحاب هذه الأسهم على حصتهم من توزيع الأرباح، أو عند تصفية الشركة.
  • أسهم رأس المال: هي الأسهم التي تظلُّ موجودةً مع استمرار وجود الشركة، ولا يحصل المساهمون على قيمتها إلّا في حال تصفية الشركة. وهذه هي الطبيعة الأصليّة لأسهم الشركات المساهمة.
  • أسهم التمتع: هي الأسهم التي تُصدرها الشركات بهدف تجاوز مشكلات ماليّة، أو للحصول على تمويل ماليّ إضافيّ. ومن الممكن استرداد قيمتها أثناء فترة وجود الشركة، مع ارتِباط صاحبها بشرط عدم قطع صلته مع الشركة

قد يهمك رؤية هذا المقال

تعريف الأسهم الممتازة

تُقسم الأسهم إلى أنواع قابلة للتداول في أسواق الأوراق الماليّةوهي:

  • الأسهم العاديّة الأسهم العاديّة (بالإنجليزيّة: Common Stock): هي الأسهم الأكثر إصداراً وتداولاً بين الناس في السوق الماليّ. وتُمثّل هذه الأسهم ملكيّةً خاصّةً للشركات ونسبةً من أرباحها الماليّة. يَحقّ لكلّ مُستثمر في الأسهم العاديّة المشاركة في انتخاب مجلس إدارة الشركة. إذ يحصل المستثمر على صوت واحد مُقابل كلّ سهم يمتلكه في الشّركة. فيما تُساهم الأسهم العاديّة على المدى الطويل في تنمية رؤوس الأموال. من خلال زيادة نسبة العوائد الماليّة في كافّة الاستثمارات ضمن نشاط الشّركة. وغالباً ما تكون قيمة العوائد أعلى من تكلفة الأسهم، ولكن يترتّب على ذلك بعض المخاطرة. خصوصاً في حال أفلست الشركة وأصبحت قابلةً للتّصفية، وعندها لا يحصل أصحاب الأسهم على قيمة مُشاركتهم في رأس المال إلا بعد أن تُدفَع الديون مع قيمة السّندات والأسهم المُمتازة لأصحابها
  • الأسهم المُمتازة الأسهم المُمتازة (بالإنجليزيّة: Preferred Stock):  تُشكّل نسبةً من مُلكيّة الشركة، لكنّها لا تمنح الحقّ في التصويت للمُساهمين، وتُعتَبر الأسهم الممتازة ذات أرباح مضمونة وثابتة. بعكس الأسهم العاديّة ذات الأرباح المُتغيّرة، وعند تصفية الشركة يحصل المُساهم في السهم الممتاز على حصّته قبل المساهمين الآخرين. وينظر بعض المُستثمرين إلى هذه الأسهم بصفتها دَين مُترتّب على رأس المال.

تتميّز الأسهم المُمتازة عن الأسهم العاديّة بأنّها تتوزّع على مجموعة من الأنواع، وهي:

  1.  المُباشرة (غير التراكميّة): نوع من أنواع الأسهم الممتازة لكنّها لا تمتلك أيّ مُميّزات إضافيّة، ويحقّ لصاحب الأسهم الحصول على قيمة العوائد المُعلَن عنها. وفي حال عدم قدرة الشركة على دفع الأرباح فإنّه لا توجد استحقاقات على المُستثمر.
  2.  التراكميّة: هي الأسهم التي تتميّز بحماية المُساهمين في حال وجود صعوبات ماليّة أو عدم دفع للأرباح. إذ تتراكم قيمة عوائد الأسهم على الشركة حتى تصبح قادرةً على دفعها.
  3. أسهم المُشاركة: هي التي تمنح أصحابها الحقّ في الحصول على أرباح الأسهم المُمتازة المُعلَن عنها، والأرباح الإضافيّة المُشتَركة.
  4.  القابلة للتّحويل: هي الأسهم التي تُوفّر ميزة تبديل الأسهم المُمتازة بأسهم عاديّة عند سعر ثابت يُطلق عليه مُسمّىً سعر التحويل.
  5. أسهم الاستدعاء: هي الأسهم التي تُفيد الشركة وليس المُساهم؛ إذ يحقّ للشّركة في هذا النوع من الأسهم استردادها عند انتهاء مدّة صلاحيتها.

بإمكانك أيضا قراءة هذه المقالة

تعريف الاسهم والسندات

  • الأسهم هي شهادات خاصة بالمساهمين تستخدم لتوثيق حقوق ملكيتهم في الشركات المساهمة، والأسهم حصة تتبع المستثمر وتشكل جزءًا من رأس مال المنشأة.
  • ومن تعريفات الأسهم الأخرى إنها جزء من قيمة المؤسسة أو الشركة ومن الممكن استثمارها وتداولها.
  • السندات عقد مكتوب يحتوي على تعهد بدفع مبلغ مالي في موعد معين، وعند تحقيق شرط ما وتعد كافة الاتفاقات والعقود الخاصة بالقروض عبارة عن سندات.
  • وتعرف السندات بأنها مبالغ مالية تقترضها الحكومات أو المنشآت وتعد بسدادها مع إضافة فائدة لها في تاريخ يتم الاتفاق عليه.
  • ومن التعريفات الأخرى للسندات هي صكوك مختومة وتعد ضمانات بموجبها بدفع فرد أو حكومة أو مؤسسة مبلغ مالي محدد.

يمكنك أيضاً قراءة هذه القصة 

ماهي الأسهم و كيف طريقتها

تتمثل الخطوة الأولى في مسار تعليم التداول بالاسهم وبدء جني الأرباح من خلالها في التعرف على ماهية هذا الأصل المالي -أي أسهم الشركات- وأنواعه. فيما يخص الشق الأول من النص فيمكننا القول (بصورة مُبسطة) بأن الأسهم هي عبارة عن أدوات استثمارية تلجأ الشركات إليها. بهدف دعم رأس المال الخاص بها وتوفير تدفق السيولة اللازم لمزاولة أنشطتها التجارية أو الصناعية.

يتم ذلك من خلال الاكتتاب العام الذي يعني طرح هذه الشركة لأسهمها للتداول في البورصة. من ثم يمكن للمستثمرين شراء أسهم هذه الشركات وجني العائدات سواء عن طريق إعادة بيعها عند صعود سعرها. أو الحصول على تلك العائدات عن طريق الشركة نفسها في حالة استثمار أسهم توزع أرباح.

تنقسم الأسهم إلى أنواع متعددة تبعاً لأسباب إصدارها والأشخاص الصادرة لهم كما ذكرنا سابقاً.

لكن أبرزها -وما يهمنا في هذا الصدد- هما الأسهم الاسمية والأسهم لحاملها

ويكمن الفارق بينهما فيما يلي:

  • الأسهم الاسمية: يتم إصدار هذا النوع من الأسهم باسم شخص محدد وتسجل باسمه في سجل المساهمين في الشركة، يحصل مالك هذه الأسهم على امتيازات خاصة لكن أيضاً تفرض عليه بعض القيود أبرزها عدم جواز تداول تلك الأسهم أو التصرف فيها.
  • الأسهم لحاملها: تلك هي الأسهم التي يمكن لأي مستثمر تداولها والاستفادة منها. حيث يتم طرحها مشاعاً دون تخصيص ويصبح مالك وثيقة الملكية هو المالك الفعلي للسهم. يسمح له إعادة تداولها بالبيع ومن ثم تنتقل ملكيتها من شخص لآخر.

مزايا تداول الأسهم عبر الإنترنت

تجدر بنا الإشارة إلى أن تداول أسهم الشركات بمفهومه التقليدي بقدر لا يمكن إغفاله من الصعوبة والتعقيد، كما أن جني الأرباح بطريقة مُجدية في هذه الحالة يتطلب توفير رأس مال كبير. خاصة أن أسعار الأسهم البارزة عادة ما تكون مرتفعة بصورة كبيرة نتيجة لارتفاع القيمة السوقية للشركات الخاصة بها. لهذا تحديداً اتجه قطاع كبير من المستثمرين بالآونة الأخيرة إلى استثمار الأسهم من خلال منصات التداول عبر الإنترنت.

تتيح شركات التداول لعملائها فرصة الوصول إلى كبرى الأسواق المالية في الوطن العربي والعالم وتداول ما يزيد عن مليار سهم. تعتمد آلية التداول عبر الإنترنت لمختلف الأصول المالية مثل (تداول الأسهم أو تداول الذهب أو المؤشرات.. إلخ) على تداول قيمة الأصل المالي دون الحاجة إلى امتلاكه بصورة فعلية.

هذا يوفر لهذا النمط من التداول العديد من مقومات التفوق والتميز التي كانت سبباً في انجذاب القطاع الأكبر من المستثمرين إليه وأبرزها الآتي:
  1. إتاحة فرصة استثمار مبالغ صغيرة في البورصة.
  2. التحرر من المركزية وتخطي قيود المكان والزمان.
  3. الوصول إلى أهم البورصات وتداول أسهم كبرى الشركات العالمية.
  4. يوفر قدرة أكبر على إدارة المخاطر ووقف الخسارة.
  5. هذا  التداول يمنح للمستثمر حرية أكبر وسيطرة مُطلقة على استثماره دون اللجوء إلى السماسرة.
  6. إمكانية تداول المشتقات المالية (العقود الآجلة، عقود الفروقات، العقود المستقبلية).
  7.  فرض رسوم ضئيلة على صفقات التداول المُجراة عبر المنصات الرقمية.

وهكذا نكون قد ذكرنا في هذا المقال تعريف الأسهم و أنواعها و ما هي الأسهم العادية و الممتازة و شرحنا الفرق بينهما

يمكنك قراءة المزيد من هنا 

السابق
الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة
التالي
كيفية الحصول على أسنان بيضاء ووصفات بالنشا فى المنزل سريعة