تعريف الضريبة

تعتبر الضرائب في الاقتصاد الحديث المصدر الأهم للإيرادات الحكومية، وتختلف عن باقي مصادر الدخل الأخرى والرسوم. و تعرف الضريبة بكونها رسوم إلزامية إجبارية على الأفراد والمؤسسات والجهات المختلفة التي تنطبق عليها شروط الدفع. إذ إنه من المفترض أن يتم تحصيل الضرائب لفائدة ورفاهية دافعيها ككل، وقد يوجد ارتباط متوقع بين الضرائب المدفوعة والمزايا المتحققة. مثلًا ضرائب الأجور تسمى أحيانًا “المساهمات” كما في الولايات المتحدة الأمريكية، ولكن إجمالًا يعد ارتباط الضرائب بالمنافع المباشِرة ضعيفًا. وسنتحدث بالتفصيل في هذا المقال عن تعريف الضريبة

مقدمة عن تعريف الضريبة

تعد الضرائب من أهم الموارد الأساسية لتمويل الميزانية العامة والنفقات المترتبة على الدولة. بهدف تأمين مختلف الخدمات للمواطنين، ودفع رواتبهم في القطاع الحكومي، وتأهيل البنى التحتية. بالإضافة لدعم السلع الأساسية لتوفيرها للمواطنين بسعر أقل. وكذلك تُعدّ مظهرًا من مظاهر فرض سلطة الدولة وسيطرتها، حيث بدأت الضريبة تاريخيًا بمسمى الجباية. فكانت بدايتها في القرون الأولى وكانت تدفع عينيًا للمساهمة في النفقات العامة، وكانت اختيارية، ثم تطورت بعد ذلك وظهرت في العديد من الحضارات المختلفة مثل حضارة وادي النيل، ثم دخلت مرحلة أوسع في عصر الإمبراطورية الرومانية. وفُرِضَت على العديد من القطاعات مثل المحاصيل الزراعية، ومع مرور الزمن توالت عملية تطوّرها. إلى أن تم تنظيم الضريبة بإقرار قانون ضريبي مُنظَّم قائم على أسس ومبادئ مدروسة.

يمكنك أيضا قراءة هذا المقال

 تعريف الضريبة

بأنّها مبلغ نقدي أو رسوم إجبارية تفرضها الدولة على الأفراد أو الشركات أو المؤسسات وتتقاضاه من قبل الحكومة سواء المحلية أو الإقليمية أو الوطنية. من أجل تمويل الأنشطة الحكومية ودعم مختلف القطاعات التي تصرف عليها الدولة مثل. التعليم والجيش والصحة، بالإضافة إلى المساعدة في تمويل الأعمال والخدمات العامة وتأهيل وصيانة مشاريع البنى التحية مثل: بناء الطرق وإصلاحها وتمديدات الصرف الصحي. وبشكل عام تُستخدم الضريبة التي يتم جمعها لتحسين الوضع الاقتصادي والمعيشي للمواطنين في الدولة.

يمكنك الاطلاع على هذا المقال

مبادئ الضريبة

يعتمد تطبيق الضرائب على مجموعة من المبادئ والقواعد الأساسية التي ينبغي أن تستخدمها الدولة ممثلةً بالحكومة وتضعها بعين الاعتبار وتلتزم فيها عند وضع وإقرار نظام للضرائب يكون ناجحًا وفعَالًا ويعزز التوافق بين مصالح كافة أركان الضريبة

وفيما يأتي أهم هذه المبادئ:

  • مبدأ العمومية “العدالة”: ويعني انتشار نظام الضرائب عبر أوسع عدد من أفراد المجتمع بصورة عادلة. أي أن لا يتم فرض أعباء ضريبية على شخص دون سواه، وبصورة تتناسب مع المقدرة المالية للفرد المكلَّف.
  • مبدأ الاستخدام الواسع للضرائب: ويعني استهداف الضرائب عند وجود استخدام محدد لها فقط. أي عندما يكون هناك سبب واضح بين الضريبة والاستخدام، وبشكل عام يتم جمع الضرائب للاستخدام العام.
  • مبدأ المنفعة: ويعني أنّ ما يدفعه المكلَّف من الضرائب يجب أن يتناسب طرديًّا مع المنفعة المستلمة والمتحققة له. فالأفراد المكلّفون المستفيدون بشكل كبير من الخدمات التي تقدمها الدولة عليهم دفع ضريبة عالية والعكس صحيح.
  • مبدأ مطابقة النفقات: يجب أن يتطابق مستوى الضريبة المدفوعة من قبل المكلّفين تقريبًا مع حجم النفقات المتوقعة. بحيث تكون السلطة التي تفرض الضريبة حذرة في تغطية التكاليف. ولا تفرض ضريبة زائدة عن الضرورة.
  • مبدأ الشمولية: ويعني فرض الضرائب فقط عندما يكون هناك استخدام محدد لها، أي أن يكون سبب واضح بين الضريبة والاستخدام. في جميع الحالات الأخرى يتم جمع الضريبة للاستخدام العام.
  • مبدأ سهولة الامتثال والالتزام: ويعني يجب أن تكون إدارة الضريبة بسيطة قدر الإمكان، بحيث لا يواجه من يدفعها صعوبة كبيرة في الالتزام بمتطلبات تأديتها. ومن الناحية المثالية تعتبر الضرائب غير مرئية لدافعي الضرائب.
  • مبدأ محدودية الإعفاءات: ويعني يجب أن تكون أي إعفاءات ضريبية ضمن فترة زمنية محدودة ولسبب محدد، ويتم بعده التخلص من الإعفاءات. حيث يكون الهدف من الإعفاءات فقط تشجيع أنواع معينة من السلوكيات والتصرفات، والتي عادةً ما تتعلق بالتنمية الاقتصادية.
  • مبدأ القابلية للفهم: ويعني يجب أن يكون طريقة حساب ودفع الضريبة فهمه سهلًا على المكلّف. وبالتالي تجنب وتلافي أي أخطاء في تحويل أو احتساب الضريبة.

يمكنك مشاهدة هذا أيضا

عناصر الضريبة

تمثل عناصر الضريبة مجموعة من المبادئ والشروط والقواعد التي تنظمها قواعد القوانين التشريعية. الضريبة بحد ذاتها هي عبارة عن مدفوعات تفرضها الهيئات المرخص لها من الدولة للميزانية والأموال من خارج الميزانية لتحسين رفاهية السكان والحفاظ على الجهاز الإداري.

لا يتم فرض الضريبة الكاملة إلا بعد تحديد العناصر والفئات الرئيسية للأشخاص الملزمين بالدفع. لا تنس إنشاء مجموعة منفصلة من الشركات والأفراد الذين يمكنهم الاعتماد على الخصومات أو المزايا.

عناصر الضريبة وخصائصها:

  • الأساس (الأساس الذي يتم على أساسه حساب مبلغ الضريبة).
  • معدل (مقدار الفائدة المستحقة على الأساس المحدد).
  • الفترة (الوقت الذي يكون فيه المعدل الثابت والقاعدة الضريبية ساريان).
  • كائن (أي ، يتم دفع الضريبة منه).
  • الموضوع (الشخص الملزم بدفعها).
  • مصطلح (الفترة التي يجب أن يتم الدفع).

أنواع الضرائب

تنقسم الضرائب اقتصاديًّا  إلى عدة أنواع مختلفة، وتنقسم حسب طريقة جمعها بشكل أساسي إلى نوعين أساسيّين.ضرائب مباشرة وغير مباشرة. ولكل نوع منها أمثلة خاصة به، وفي ما يأتي شرح كل نوع والأمثلة المتعلقة به

  1. الضرائب المباشرة: ببساطة هي الضرائب التي يدفعها المكلّفون بالضريبة سواء أفراد أو شركات مباشرة للحكومة. وعادة ما تستند إلى مبدأ قدرة دافعي الضرائب على الدفع حسب الدخل أو الاستهلاك أو صافي الثروة. أي أن من يملك قدرًا أكبر من الموارد سواء راتبًا أو أرباحًا أكثر، يدفع نسبة ضريبة أعلى. وتتميز بمساهمتها في توزيع الثروة بشكل عادل، حيث إنّها تأخذ مالًا أكثر من الأغنياء لتقوم الحكومة باستخدامه لتمويل خدمات تخدم الفقراء، ومن أنواع الضريبة المباشرة. الضريبة على الدخل وضريبة الأرباح والضريبة على الثروة وضريبة رأس المال.
  2. الضرائب غير المباشرة: يمكن تعريفها بأنها الضرائب التي لا يدفعها الأفراد والشركات بشكل مباشر للحكومة وإنما يتم دفعها من خلال وسيط. تفرض الضرائب غير المباشرة على إنتاج أو استهلاك السلع والخدمات أو على المعاملات الحكومية المختلفة، بما في ذلك الواردات والصادرات. ومن أهم مميزاتها أنها تكون ضمن أسعار السلع والخدمات فلا يشعر دافع الضريبة بها، والأهم أنها تقلل فرص التهرب الضريبي إذا تمت بشكل سليم وصحيح. ومن أنواعها ضريبة المبيعات والضريبة على القيمة المضافة والضريبة الجمركية والضريبة على الملكية.

تعريف الضريبة على الدخل

تعريف الضريبة على الدخل وتسمى ضريبة الدخل في اللغة الإنجليزية Income tax. وتعني تلك المصاريف المحددة التي تتكبدها المنظمة والتي يتم دفعها لصالح الحكومات والمُتأتِّية من وجود أرباح خاضعة لضريبة الدخل وفقًا لقانون ضريبة الدخل خلال فترة زمنية محددة. وقد تختلف قيمة الأرباح الخاضعة لضريبة الدخل بين منظمة وأخرى بناء على وجود اختلاف في الربح الخاضع للضريبة. والذي يُعزى إلى اختلاف تطبيق بعض الإجراءات المحاسبية وفقًا لمبادئ المحاسبة المقبولة عمومًا ومعايير المحاسبة الدولية. حيث يحدث اختلاف في بعض الحالات بين القيم بعض البنود الواردة في القوائم المالية باختلاف تطبيق السياسات والمبادئ المحاسبية. ومن أبرز هذه البنود صافي الأرباح والذي باختلافه تختلف قيمة الضريبة على الدخل. ويسمى المبلغ الذي يتم دفعه إلى الحكومة مع قبل المنظمة بعد خضوع الدخل للضريبة بضريبة الدخل المُستحقة

أهداف الضريبة

إن الهدف الأساسي من وجود الضرائب هو زيادة الإيرادات لتلبية النفقات العامة المتزايدة للدولة. لكنه ليس الهدف الوحيد، وبعبارة أخرى، للضرائب بعض الأهداف الأخرى غير المتعلقة بالإيرادات. وفي العالم الحديث ومع التطور الاقتصادي المتنامي. يتم استخدام الضرائب كأداة لما يُسمّى بالسياسة الاقتصادية. مما يؤثر على الحجم الكلي للإنتاج والاستهلاك والاستثمار واختيار الموقع والمجالات الصناعية والمدفوعات وتوزيع الدخل والكثير.

وتعد التنمية الإقتصادية أحد الأهداف الهامة للضرائب، فالتنمية الاقتصادية لأي بلد مشروطة إلى حد كبير بنمو رأس المال. فهو محور التنمية الاقتصادية. ومن خلال رفع معدل الضرائب الحالية أو عن فرض ضرائب جديدة. يمكن أن تتم عملية نمو رأس المال على نحو سلس، ومن الأهداف الاخرى .التوظيف الكامل واستقرار الأسعار وتخفيض ميزان المدفوعات وأهداف غير إيرداية تتمثل في خفض معدلات عدم المساواة في الدخل والثروة. ويمكن القيام بذلك عن طريق فرض الضرائب على الأغنياء بمعدل أعلى من الفقراء أو عن طريق إدخال نظام للضرائب التصاعدية.

أهمية الضرائب:

تعتبر الضرائب مصدر من مصارد الدخل المهمة للدولة فهي تعمل على زيادة إيرادات الخزينة العامة. هذا وتستهدف الحكومات فرض الضرائب من أجل تحقيق الاستقرار الاقتصادي وتحسن وتيرة نمو الاقتصاد جانب السياسات التي تتبعها البنوك المركزية. ومن ناحية أخرى.. يرى البعض أنها تساعد في تحقيق الاستقرار الاجتماعي، وإعادة توزيع الدخل بين طبقات المجتمع المختلفة.

كما يمكنك قراءة المزيد عن الضرائب من هنا

السابق
طريقة تلبيس الأسنان وأنواع التلبيسات والأضرار الناتجة عنها
التالي
معلومات عن شروط العقيقة